قراءة في الطريق السريع بين تزنيت وكلميم

قراءة في الطريق السريع بين تزنيت وكلميم
حسن بداني

صرح المدير الجهوي لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك لجهة كلميم وادنون في الدورة الاستثنائية لمجلس جهة كلميم وادنون ان الطريق السريع الرابط بين تزنيت و طرفايا سينطلق من تزنيت في اتجاه بونعمان مرورا بجماعة سيدي مبارك بلخصاص الى اندجا عابرا عبر تراب جماعة اباينو وصولا الى القصابي ليعود من جديد الى الطريق الوطنية رقم 1 وبالضبط بواد صياد. واعتبارا على ان الطريق تشكل المحور الاساسي للتنمية والاستثمار في اي جهة او جماعة ما ولعلى مدينة كلميم من ابرز اقتصاداتها التنموية تتشكل من مداخيل الطريق الوطنية حيث كانت كلميم صلة وصل بين الشمال والجنوب وكانت على مر العصور ملتقى القوافل التجارية عبر قرون من الزمن. ولازالت تلعب هذا الدور المحوري الى يومنا هذا. وقد انعم صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده في زيارته التاريخية للأقاليم الجنوبية بمناسبة احتفالات الشعب المغربي بذكرى الاربعين للمسيرة الخضراء أعقبه الخطاب التاريخي الموجه لعموم الشعب المغربي من مدينة العيون تلاه توقيع البرنامج التنموي للاقاليم الجنوبية بكل من العيون والداخلة ولعلى ان جهة كلميم وادنون من بين الموقعين على البرنامج التنموي سيما في شقه الطرقي الذي اريد به تنمية المنطقة وتعزيز الاستثمارات و ضمان التنقل للساكنة دون عناء وسعي ملك البلاد الى جعل هذا الطريق صلة وصل بين افريقيا و اوروبا. فالبرغم من المجهوذات المبذولة من قبل الدولة و باقي المتدخلين قطعت جهات سوس ماسة و العيون الساقية الحمراء و جهة الداخلة اشواطا مهمة في تعبئة الموارد المالية مباشرة بعد توقيع اتفاقية الاطار العام واحالت الاتفاقية على انظار المجلس للتداول والمصادقة الا جهة كلميم وادنون حيث ظلت الاتفاقية في رفوف الجهة رافضين دراستها ومناقشتها والتصويت عليها بل اكثر من ذلك هو التنكر لها وعدم تعبئة الموارد المالية الملتزم بها من قبل الجهة. بل حتى ان مجلس الجهة افرغ من محتواه التداولي وسعى البعض الى جعله مجلس رفع الايادي ليس إلا وهذا عمل دنيء يسيء الى الفعل السياسي من قبل من ادعى تلقين الدروس السياسية وفن الخطابة. فما السبب اذا من عدم رفع السرية عن اتفاقية الطريق السريع؟ ولماذا اخفي المسار عن اعضاء المجلس الجهوي؟ وما الغاية من ذلك؟ لمحاولة فهم مايقع علينا ان نعلم ان المجلس الجهوي يتداول في مصالح الجهة ومن الواجب امداد اعضاء المجلس بالوثائق اللازمة طبقا للقانون التنظيمي للجهات 111.14 واعمالا للفصل 27 من الدستور الذي كفل حق الوصول الى المعلومة الى عموم المواطنين بالتالي وضع اليد على هذه الاتفاقية وعدم منحها للاعضاء للتداول والتعديل والمناقشة يبدوا ان هناك شيء ما يطبخ في الكواليس ولا احد يعلم بذلك. اما عن مسار الطريق فقد باث من المؤكد ان الطريق عرف تغييرا من تزنيت الى جنوب كلميم وان لخصاص و بويزكارن وتكانت اضافة الى عاصمة الجهة في طليعة المقصيين من الطريق بالنظر الى المسار الذي اعلنه المدير الجهوي للتجهيز ولهذا عمل مكتب مجلس الجهة الى اخفاء المسار بداعي ان تلك الامور تقنية لاتعنيهم والصواب ان على رئاسة المجلس ان تكون في طليعة المدافعين عن مصالح السكان بمناطق الجهة وان تلزم التجهيز على ضرورة مرور الطريق على الاقل بتكانت و كلميم حيث ان الطريق هي شريان التنمية بكلميم وهي الحافز التي شجعت العديد في الاستثمار بكلميم وان اقصاء كلميم يعني افلاس المستثمرين بسبب عقاب رئيس الجهة ومعه وزارة التجهيز ونحن نعلم ان الطريق السريع لم يعرف تغييرا من اكادير الى تزنيت فما الذي جعله يتغيير من تزنيت الى جنوب كلميم؟؟؟!!! تبدو الغاية من اقصاء كلميم ولخصاص و بويزكارن وتكانت من الطريق السريع اولا عقاب رئيس الجهة للساكنة على تصويتها لمرشيحها وثانيا سعيه الى احياء منطقة على حساب مناطق اخرى، واخيرا الى مرعاة مصالح العائلة ومشاريعها وفي طليعتهم معمل الغاز. ختاما يجب على الدولة التدخل لوقف العبث وحالة الجمود التام الذي الم بمكتب مجلس الجهة والى التدخل ايضا في حماية مصالح المواطنين وتحقيق العدالة المجالية والاجتماعية. فان بقيت دار لقمان على حالها فكلميم ستدخل في مرحلة الموت السريري ستزداد البطالة وتغلق المحلات والمقاهي والفنادق ويبقى الشباب عرضة للعاطلة والتشرد.

2017-07-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*نص
الاسم*
البريد الالكترونى*
الموقع الإلكتروني
انشاء حساب او تسجيل الدخول
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

admin ifnaoui