مشروع “أناروز” يثير الجدل مرة اخرى ،و أصحاب الشقق يهددون بالتصعيد

مشروع “أناروز” يثير الجدل مرة اخرى ،و أصحاب الشقق يهددون بالتصعيد

على هامش الندوة الصحفية التي نظمتها جمعية إشراق للسكن الاقتصادي والاجتماعي بسيدي إفني أمس الجمعة 14 يوليوز الجاري بدار الشباب الشهداء، طالب أعضاء الجمعية المذكورة و المتضررين من تأخر تسليم بقع المشروع السكني” أناروز”، طالبوا الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل من أجل إيجاد حل نهائي للأزمة التي يعيشها المتضررات والمتضررين نتيجة تأخير تسليمهم شققهم السكنية والجاهزة بصفة شبه نهائية لأكثر من ثلاث سنوات. هذا واستنكر منخرطو الجمعية في تصريحات متطابقة للموقع،

الآذان الصماء وسياسة التماطل والتسويف والمماطلة التي تنهجها شركة العمران ، رغم عدد من الحوارات التي أجراها مكتب الجمعية مع المسؤولين والقائمين على ملفهم السكني وبحضور أعلى سلطة بالإقليم ، ورغم كذلك المحاضر التي وقعتها الجمعية مع المسؤولين ، ولدى إفني نيوز نسخ منها، التزمت فيها شركة العمران بانتهاء الأشغال ثم تسليم مفاتيح الشقق إلى أصحابها منذ 2016 لكن دون جدوى. مؤكدين عزمهم اتخاذ كل الوسائل القانونية والمشروعة للدفاع عن حقهم في تسلم مفاتيح شققهم البالغ عددها 186 شقة سكنية والتي تتراوح مبالغها المالية مابين 14 مليون و25 مليون سنتيما للشقة، وفي تصريح للموقع أكد عبد الحق الشيكر، رئيس الجمعية، أن هذه الندوة الصحفية ما هي إلا بداية لمجموعة من الخطوات النضالية التصعيدية المستقبلية اتجاه مؤسسة العمران، داعيا مسؤوليها إلى التحلي بالوضوح والمسؤولية في مغرب ما بعد دستور 2011.وناشد الشيكر، كل المسؤولين إقليميا،محليا ، جهويا ووطنيا بالتدخل العاجل لإيجاد حل نهائي لملفهم السكني، مشيرا إلى أن عدم حصولهم على شققهم السكنية في الأوقات المحددة، قد تسبب لهم في مشاكل نفسية واجتماعية، مع العلم يضيف المتحدث نفسه، أن انتقالهم إلى شققهم الجديدة بمشروع” أناروز “، لأن كل المنخرطين يقطنون في مساكن للكراء، وبالتالي فخرجوهم منها خصوصاً في فصل الصيف الذي يعرف توافد أعداد كبيرة من محبي مدينة الضباب ” سيدي إفني” للتنزه والاستجمام، سيوفر عرضاً مهماً للدور السكنية. مشدداً خوض جمعيته مجموعة من الأشكال النضالية المشروعة والغير مسبوقة بما فيها رفع شكايات إلى الجهات المختصة إقليميا وجهويا وإلى الوزارة الوصية، وكذا إصدار بيانات تنديدية واستنكارية، بالإضافة إلى المتابعة القضائية لمؤسسة العمران بسبب الأضرار الناجمة عن التأخر اللامبرر لتسليم مفاتيح شققهم. جدير بالذكر أنه سبق لإدارة موقع إفني نيوز أن اتصلت بالمدير الجهوي للعمران لكن لم يوف بالوعود التي قطعها مع مكتب الجمعية، وآخر ماتتعذر به الشركة الآن هو مشكل الكهرباء ورخص السكن. فهل ستجد نداءات الجمعية آذانا صاغية لحلحلة مشكلها ؟؟ هذا ماستجيب عنه الأيام المقبلة.

2017-07-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*نص
الاسم*
البريد الالكترونى*
الموقع الإلكتروني
انشاء حساب او تسجيل الدخول
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

mohamed chouikh